كحيل: السلطة تحتجز ارجاعات ضريبية لمقاولي غزة بقيمة 80 مليون دولار

19 يونيو 2021 - 22:07
صوت فتح الإخباري:

أكد رئيس اتحاد المقاولين في قطاع غزة م. أسامة كحيل، أن وزارة المالية في رام الله تحتجز إرجاعات ضريبية لمالكي شركات المقاولات في القطاع منذ عام 2008 بقيمة 80 مليون دولار، داعيا الوزارة لصرف تلك الأموال أسوة بزملائهم في الضفة الغربية، حتى لا تُغلق الشركات أبوابها. والإرجاع الضريبي يتمثل في قيام المقاولين بدفع قيمة الضريبة المضافة بنسبة 16% على المشتريات للمشاريع التي تطرحها الدول والمؤسسات المانحة، والتي تشترط أن تكون قيمة الضريبة فيها صفرا، والتي كانوا يستردّونها من دائرة الضريبة حتى وقوع الانقسام عام 2007، ومنذ ذلك التوقيت تراكمت مستحقات المقاولين من الإرجاع الضريبي.

وشدد كحيل في تصريح له، على أن العشرات من المقاولين مُلاحقين قضائيا لتخلفهم عن سداد الالتزامات المالية، بسبب حالة الركود التي تُخيم على أعمال شركاتهم، بفعل منع إدخال مواد الاعمار ومماطلة الحكومة برام الله بصرف مستحقاتهم المالية (يقصد الإرجاعات الضريبية)، مع إشارته إلى أن الاتحاد يتواصل باستمرار مع الجهات القضائية والتنفيذية وإدارة مراكز الشرطة من أجل تجميد أوامر الاعتقال الصادرة بحقهم، ومنحهم فرصة أخرى للسداد.  وأوضح، أن قطاع المقاولات تلقى خسائر فادحة، تقدر بملايين الدولارات، إثر استمرار اغلاق معبر كرم أبو سالم التجاري جنوب القطاع، ومنع إدخال مواد الإعمار منذ ما يقارب شهرين متواصلين، مشيرا إلى وجود ما يقارب 300 شركة مقاولات مرخصة في القطاع. وطالب كحيل، بالسماح بإدخال كل مواد البناء عبر معبر كرم أبو سالم التجاري، حتى يتمكن أصحاب شركات المقاولات من استكمال تنفيذ المشاريع، وتسديد الالتزامات المالية المستحقة عليهم للتجار. يشار إلى أن حكومة الاحتلال ما تزال تمنع إدخال مواد البناء إلى قطاع غزة منذ أكثر من شهرين، فيما تواصل حصارها على أهالي القطاع لأكثر من 15 عامًا متواصلا.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق