"اللي استحوا ماتوا"..استياء واسع من مشاركة السلطة في إطفاء حرائق الاحتلال

18 أغسطس 2021 - 18:28
صوت فتح الإخباري:

شهدت مواقع التواصل الاجتماعي استياءً واسعًا بين أوساط النشطاء بسبب مشاركة السلطة الفلسطينية وجهاز الدفاع المدني التابع لها في إطفاء الحرائق المندلعة في مناطق واقعة تحت سيطرة الاحتلال الإسرائيلي.

وقالت صحيفة "يديعوت" العبرية أمس الثلاثاء، إن "إسرائيل" قبلت عرضًا قدمته السلطة الفلسطينية للمساعدة في إخماد حرائق بمستوطنات جبال القدس.

وأرسلت السلطة الفلسطينية 4 فرق إطفاء (20 إطفائيًا و4 سيارات إطفاء) من الضفة الغربية، وصلوا إلى محطة إطفاء "بيت شيمش" وبدأوا بالانضمام إلى جهود الإطفاء.

وعبر النشطاء عبر منصات التواصل المختلفة من خلال تغريدات وإرفاق صور ومقاطع مصورة عن غضبهم من مشاركة طواقم فلسطينية في مساعدة الاحتلال في إطفاء الحرائق، مقابل ما يتعرض له الفلسطينيون من ظلم وقهر على يد جنوده.

تغريدات غاضبة

الناشط والصحفي إبراهيم مقبل قال عبر صفحته على فيس بوك، "قتل الاحتلال ٤ وأرسلنا لهم ٤ سيارات إطفاء هذا هو المشروع الوطني في دين عباس!".

أما الناشط أبو عاصم شمالي فقال، "مبارح ارتكبت إسرائيل مجزرة في جنين وقتلت 4 شباب زي الورد واليوم سيارات الدفاع المدني التابعة للسلطة انتخت وراحت تساعد إسرائيل في إطفاء حرائق قرب مستوطناتها بالقدس!، الصورة واضحة بس في ناس بتتعامى".

وقال الصحفي علاء الريماوي عبر صفحته على تويتر "وزير حرب الاحتلال المسؤول عن تدمير غزة قبل عدة أشهر يشكر السلطة والرئيس على إرسال الدفاع المدني الفلسطيني للمشاركة في إخماد الحرائق في القدس".

أما الناشط أمير شماسنة فكتب معلقًا على الخبر، "في شيء في هذا الكوكب غلط، أكرم الرجوب بده الشعب يرد ويلقنهم درس على ما حصل في جنين وفي اليوم الثاني لهذا التصريح ببعتو أربع سيارات إطفاء مع طواقمهم للمساعدة في إخماد الحرائق عند "أبناء العمومة" أربعة شهداء مقابل أربعة سيارات إطفاء الكوكب يعيش حاله من الثمالة".

أما حساب يحمل اسم مغربية حرة كتبت معلقة، "قصة قصيرة حزينة، المغرب يعرض المساعدة على الجزائر لإخماد حرائقها لكن الأخيرة ترفض بحجة أن المغرب مطبع مع إسرائيل، حرائق مهولة تندلع في جبال القدس والسلطة الفلسطينية تعرض المساعدة على إسرائيل لإخمادها والأخيرة توافق".

وقال حساب باسم الراجي رحمة ربه: "يد محمودعباس سريعة في دعم الاحتلال، كسرعة لسانه في شتم وذم بني جلدته".

 

 

وقال الناشط عزات جمال معلقًا على خبر مشاركة السلطة في إطفاء حرائق الاحتلال، "صدق إلي قال: إللي استحوا ماتوا، بينما لم تجف دماء أربعة شهداء من أبطال شعبنا قتلهم الاحتلال المجرم أمس عند اقتحامه لمخيم #جنين تسارع في اليوم التالي #السلطة_الفلسطينية للمساعدة بإطفاء حرائق اندلعت في أراضينا المحتلة عبر إرسالها أربع سيارات إطفاء لمساندة قوات الإحتلال!!".

وقال فادي جديلي عبر حسابه على تويتر، "عندما نشب حريق في سوق النصيرات المكتظ وسط قطاع غزة راح ضحيته عشرات الأبرياء، لم يعرض علينا أحد المساعدة ... اليوم نحن نساعد الاحتلال في إطفاء حرائق في أراضينا المحتلة، منتهى الإنسانية".

وكتب الناشط كمال حسن الخطيب، "بالأمس فقط قتل الاحتلال أربعة شبّان في مخيم جنين، وليس ببعيد شنّ حربا قذرة على قطاع غزة وعاث فسادا، واليوم تمُد السلطة الفلسطينية يد العون للاحتلال بإرسال طواقم الدّفاع المدني للمساعدة في إخماد حرائق جبال #القدس، أبت الحقارة أن تُفارق أهلها".

وهذه ليست المرة الأولى التي تقوم بها السلطة الفلسطينية بتقديم المساعدة للاحتلال بإطفاء الحرائق الضخمة، ففي عام 2010 بعثت رام الله قوات للمشاركة بجهود الاطفاء الكبيرة في جبال الكرمل، وفي المرة الثانية بعثت طواقم للمشاركة بإخماد الحرائق بمنطقة القدس عام 2016.

وسبق أن شارك الإطفاء الفلسطيني بإخماد حرائق اندلعت في محيط ثلاث مستوطنات بمدينة الخليل المحتلة عام 2019، وقد نشر الاحتلال حينها صورًا موثقاً بافتخار تلك اللحظات التي أثمرتها تدريبات تطبيعية سابقة، كان أكبرها عام 2017.

 

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق