قلق يسود أوساط السلطة الفلسطينية من لقاء عقد بالدوحة بين حماس واميركا

04 سبتمبر 2021 - 08:24
صوت فتح الإخباري:

كشفت مصادر فلسطينية مطلعة عن أن قلقا يسود اوساط السلطة الفلسطينية بعد تسرب أنباء لديها من أن وفدا امريكيا اجرى لقاءا مع حماس في الدوحة في اطار سعي واشنطن الى التهدئة مع جبهة غزة وتل أبيب.

وقالت المصادر ان عواصم عربية اخرى تتخوف من انفتاح واشنطن على حماس ما سيؤثر سلبيا على وحدانية تمثيل السلطة ومنظمة التحرير للشعب الفلسطيني في أي خطوات سياسية قادمة ويعيد الى الاذهان سيناريو دولة غزة مجددا بعد أن تلقى ضربة قاضية بازاحة رئيس الوزراء الاسرائيلي نتنياهو في الانتخابات الاخيرة والذي تبنى فصل غزة عن الضفة في تصوره للقضاء على حلم الدولة الفلسطينية.

مصادر عليمة قالت لـ"سما" أن مثل تلك اللقاءات تجري بصورة غير رسمية وتقودها مراكز ابحاث مقربة من الادارة الامريكية وليس بصورة رسمية وهي استطلاعية واستكشافية ولكنها بالنهاية ليست بعيدة عن مسارات صنع القرار بواشنطن.

وكانت المتحدثة الرسمية باسم وزارة الخارجية القطرية، لولوة الخاطر قالت في وقت سابق إن الدوحة منفتحة على أداء دور الوساطة بين أي من القوى الإقليمية، سواء بين واشنطن وحركة "حماس"، أو إيران والسعودية.

وأضافت، في مقابلة مع وكالة "سبوتنيك" الروسية في معرض حديثها حول احتمالية استضافة الدوحة لقاء بين "حماس" وواشنطن، أن "قطر منفتحة على الوساطة متى طُلب منها ذلك، إيماناً منها بأهمية الوساطة للسلم والاستقرار الدوليين".

وجاءت هذه التصريحات في وقتٍ تصنف الولايات المتحدة الحركة الفلسطينية بأنها "إرهابية"، رغم فوزها بآخر  انتخابات تشريعية أقيمت في الأراضي الفلسطينية عام 2006، ووسط ضغط دولي على الحركة للاعتراف بالاحتلال الإسرائيلي وتسليم سلاحها.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق