تيار الإصلاح يستهجن صمت السلطة تجاه قضية الأسرى

14 سبتمبر 2021 - 08:10
صوت فتح الإخباري:

قال عماد محسن الناطق باسم تيار الإصلاح الديمقراطي في حركة فتح إن المشهد السياسي الفلسطيني يمر بأوقات عصيبة، وأن قلوب الشعب الفلسطيني معلقة بين الأمل والرجاء بأن تخفف هذه الشدة عن الأسير القائد زكريا الزبيدي، وأن يتعافى وينال حريته.

وأضاف محسن في تصريح صحفي "الشعب الفلسطيني دائماً متقدم على قيادته وفصائله في الاستجابة لكافة القضايا الوطنية". 

واستهجن الناطق باسم التيار، ؤ، متسائلاً متى يمكن أن نرى حركة فتح تغضب من أجل الأسرى؟ فقد كانت حركة فتح دائما رائدة النضال الفلسطيني وفي الطليعة، مستذكراً مواقف الشهيد ياسر عرفات، ومدى اهتمامه بقضية الأسرى، معتبراً أنها قضية مركزية، وكان يحافظ دائماً على رواتبهم ومخصصاتهم واحتياجات عائلاتهم.

وختم محسن حديثه بالقول أن الشعب الفلسطيني فقد الثقة في السياسة الفلسطينية التي أصبحت عاجزة عن رده الفعل تجاه المساس بالثوابت، وغابت عن فصائلها المواقف التي كان يتجسد فيها عنصرا الشموخ والكبرياء.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق