إعلان نابلس منطقة عسكرية مغلقة..

في كمين محكم: مقتل مستوطن وإصابة آخرين بعملية إطلاق نار شمالي نابلس

16 ديسمبر 2021 - 20:55
صوت فتح الإخباري:

أعلنت مصادر طبية إسرائيلية، مساء الخميس، عن مقتل مستوطن وإصابة اثنين آخرين في عملية إطلاق نار شمالي مدينة نابلس شمالي الضفة الغربية المحتلة.

التقاط.PNG

وذكرت الإذاعة العبرية، أن "مسلحَين فلسطينيين كمنا لمركبة المستوطنين بعد خروجها من مستوطنة "خوميش" المخلاة  شمالي نابلس، وأمطراها بوابل من الرصاص على مقربة من مفترق قرية سبسطية ما أدى لإصابة مستوطن بجراح بالغة في رقبته (قبل إعلان وفاته)، بالإضافة لإصابة اثنين بجراح ما بين متوسطة إلى طفيفة".

669f3a86-7520-4acf-ab86-35c154fc494f.jfif

وقالت صحيفة "يديعوت أحرونوت" إن مسلحيَن كمنا لمركبة المستوطنين  قريبًا من الشارع، وهاجما المركبة بالأسلحة الأوتوماتيكية لدى مرورها، ولاذا بالفرار.

في حين تقوم قوات معززة من جيش الاحتلال بتمشيط المنطقة بحثًا عن المهاجمين، وفق الصحيفة.

بدوره، وعد وزير جيش الاحتلال بيني غانتس بـ"الوصول إلى المهاجمين"، خلال تقديمه العزاء بالقتلى.

أما قناة "11" العبرية، فذكرت أن القتيل من طلاب إحدى المدارس الدينية اليهودية.

وبيّنت أن العملية تضاف إلى 7 عمليات تم تنفيذها خلال الشهر الأخير في الضفة الغربية والقدس.

ce395e0c-7b99-40d0-8cc0-22768e521dbc.jfif

بدورها، ذكرت صحيفة "معاريف" العبرية، أن مسلحين فلسطينيين كمنوا لمركبة المستوطنين قرب قرية سبسطية شمال نابلس، وأطلقوا 16 طلقة نارية باتجاهها، فأصيب ثلاثة من ركابها بجراح أحدهم في حال الخطر الشديد حيث أصيب بطلقة في رقبته.

وفي التفاصيل قالت الصحيفة، "إن المستوطن القتيل تواجد في المقعد الخلفي من المركبة وأصيب بالطلقات النارية الاولى من مسافة قصيرة، بينما أصيب مستوطنان آخران بجراح ما بين متوسطة إلى طفيفة، أما سائق المركبة فقد أصيب بشظايا زجاج وواصل سيره تجاه مستوطنة "شافي شومرون" القريبة".

161bb8a70ca0f7_FJHKMELPQIGON.jpeg

وبينت أن المركبة المستهدفة تعود إلى جماعات فتية التلال ومن طلاب المدرسة الدينية "خوميش"، ومعتادون على التواجد داخل مستوطنة "خويش" التي أخليت عام 2005.

وفي ردود الأفعال أصدر كل من رئيس وزراء الاحتلال "نفتالي بينيت" ووزير جيشه " بيني غانتس" ووزير الأمن الداخلي "عومير بار ليف"، بيانات إدانة للعملية، وتعهدوا خلالها بالوصول إلى منفذي العملية ومحاسبتهم.

وقال وزير الأمن الداخلي إن "الإرهاب الفلسطيني بدأ يطل بوجهه القبيح من جديد" متعهدًا بالوصول إلى منفذي الهجوم بأسرع وقت.

وفي نوفمبر الماضي، نفذ الشهيد الشيخ فادي محمود أبو شخيدم عملية إطلاق نار في مدينة القدس،  قتل فيها جندي إسرائيلي وأصيب 4 آخرين.

233ef2e7-be1e-457e-bf44-fc453a9d8dd6.jfif

 

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق