الشاباك: مؤشرات على انتفاضة قادمة ضد عباس والسلطة بطريقها الانهيار

19 ديسمبر 2021 - 13:38
صوت فتح الإخباري:

حذر رئيس مخابرات الاحتلال "الشاباك" رونين بار، من خطر انهيار السلطة الفلسطينية واستمرار تراجع مكانتها في الشارع الفلسطيني في ظل مؤشرات عن انتفاضة بالضفة ضد رئيسها محمود عباس.

وكشف الصحفي الإسرائيلي والمختص بالشأن العربي يوني بن مناحيم، عن أن حديث بار جاء في سياق تفاصيل اجتماع المجلس الأمني الإسرائيلي المصغر مؤخرًا.

وأكد مناحيم أن عباس يعاني من تراجع كبير على الساحة الفلسطينية، حيث أشارت استطلاعات الرأي إلى أن 63% من الجمهور الفلسطيني يعتبرها سلطة فاسدة، وفي مقابل وجود مؤشرات تدل على تعاظم قوة المقاومة خاصة بعد جولة الحرب الأخيرة في غزة.

وشدد على أن حملة الاعتقالات الواسعة التي تقوم بها أجهزة أمن السلطة والحملات التي يقوم بها جهاز الشاباك الإسرائيلي ضد النشطاء في مناطق الضفة تهدف لإضعاف قوة المقاومة باعتباره مصلحة مشتركة للطرفين.

وأشار الى أن اللقاءات التي تمت بين وزير الحرب بني غانتس ورئيس السلطة محمود كانت بناء على التفاهمات التي تم التوصل إليها بين الإدارة الأمريكية والحكومة الإسرائيلية لتعزيز مكانة السلطة وإضعاف خصومها.

وكان استطلاع للرأي، أظهر أن غالبية الشعب الفلسطيني بنسبة تصل لنحو 74% يطالبون رئيس السلطة محمود عباس بالتنحي وترك منصبه، بينما أكد 71% أنهم غير راضين عن أداءه.

جاء ذلك في الوقت الذى عقد فيه انصار الخصم اللدود لعباس في قطاع غزة محمد دحلان  مؤتمرهم الانتخابي الاول في مشهد  تاريخي منظم , وقد اشادت الفصائل والقوى بهذه الخطوة التي ترسخ الديمقراطية في العمل السياسي والتنظيمي الفلسطيني.

وطالبت مفوضية الاعلام في الضفة الغربية، قيادة تيار السلطة في حركة فتح بالاحتذاء بتيار الإصلاح الديمقراطي بساحة غزة، وعقد المؤتمر العام السابع للحركة، كون المؤتمر السادس المنعقد في بيت لحم هو آخر المؤتمرات الشرعية للحركة، وفقاً للنظام الداخلي، وبناءً على نظام المحبة المحيط بقواعد الشفافية والمحاسبة، بهدف توحيد حركة فتح على أسس صحيحة نحو إعادة ترسيم مستقبلها بعيداً عن ما يشهده تيار السلطة الآن من تراجع وضعف وفقدان للشرعية والشعبية، التي طالما تغنت بها فتح الموحدة حين كانت يقودها الشهيد الرمز ياسر عرفات في كافة ميادين الكفاح لخدمة قضيتنا وشعبنا.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق