هجوم مستمر على الحكومة :

بالصور: تفاصيل حصرية.. لماذا اجتمع العالول مع قادة الأجهزة الأمنية بدون اشتية؟

24 ديسمبر 2021 - 11:11
صوت فتح الإخباري:

أفادت مصادر خاصة ان قيادة حركة فتح برئاسة محمود العالول نائب رئيس الحركة عقدت اجتماعاً عاصفاَ ,  مع قادة الأجهزة الأمنية للسلطة وأمناء سر التنظيم في الضفة، لبحث الأوضاع الأمنية والفلتان المتصاعد.

الاجتماع الذي شهد غياب رئيس وزراء حكومة رام الله  ووزير الداخلية فيها محمد اشتية، والذي يفترض به أن يكون رئيساً لهكذا اجتماع، شهد نقاشات عنيفة علي خلفية انتشار السلاح واستخدامه خلال الشجارات العائلية والحزبية .

واضافت أن الاجتماع بحث حالة الاحتقان التي تسود الشارع الفلسطيني جراء تصاعد الحملات الأمنية التي تقوم بها أجهزة السلطة، والتي جاءت في ظل تخوفاتها من تصاعد أنشطة الفصائل الفلسطينية وتحديداً حماس والجهاد الإسلامي والجبهة الشعبية.

كما ناقش   الاجتماع تقاعس أمناء سر الأقاليم في ضبط عناصر الحركة المسلحين، والذين يستخدمون السلاح في إطلاق النار بالهواء أو خلال الشجارات .

و اشارت المصادر أن قيادة الحركة وقيادة الأجهزة الأمنية حملت بعضها البعض مسؤولية الفلتان والفوضى، فيما اتهم بعض أمناء السر بشكل صريح محمد اشتية بالتقاعس في ملف الأمن عبر عدم تعيين وزير للداخلية حتى اليوم.

كما وناقش الاجتماع الإشكاليات التي تعاني منها الأقاليم، وتحديداً قضية أمناء سر المناطق التنظيمية، ووعد العالول أمناء سر الأقاليم بالعمل على حلها في وقت قريب.

و في ذات السياق شن عضو اللجنة المركزية لحركة فتح ومفوض عام المنظمات الشعبية في الحركة اللواء توفيق الطيراوي في وقت سابق هجوماً على محمد اشتية وحكومته ووزرائه، وطالب بعض الوزراء في تلك الحكومة بالرحيل.

وحمل الطيراوي رئيس حكومة فتح محمد اشتية مسؤولية تعطيل التعديل الوزاري الذي كان من المقرر أن يتم خلال الأشهر الماضي، وقال: "من يتحمل المسؤولية عن التعطيل هو اشتية لأنه لم يعين وزير داخلية أو وزير أوقاف.. لماذا لا أعرف".

وأضاف: "لا يوجد في كل فلسطين وزير داخلية ولا وزير أوقاف؟!.. هذا الخلل يتحمل مسؤوليته اشتية"، هذا بالإضافة إلى أن بعض الوزراء في هذه الحكومة لا يصلحوا أن يكونوا وزراء وعليهم أن يرحلوا قبل أن يتم ترحيلهم.

269899141_1946541908841111_7829668740254386169_n.jpg

1.jpg

 

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق