فصائل وشخصيات: العدوان الإسرائيلي في النقب لن يتوقف عندها إن صمتنا عليه.. ودعوات لتظاهرات غضب

14 يناير 2022 - 07:50
صوت فتح الإخباري:

أدانت فصائل وشخصيات فلسطينية صباح يوم الجمعة، العدوان الإسرائيلي على النقب والسكان الفلسطينيين.

وأكد القيادي في حركة الجهاد الشيخ خضر عدنان، أنّ عدوان إسرائيل المستمر على أرضنا الفلسطينية وشعبنا في النقب هو استمرار في مخططات عتاة المحتلين للسيطرة على أراضي أهلنا في النقب وتجميعهم بمساحات محدودة جداً.

وقال عدنان في تصريح صحفي صدر عنه ووصل "أمد للإعلام" نسخةً منه، إنّ الاحتلال الإسرائيلي يرمي لتطهير عرقي وهجرة جديدة، لن تتوقف عند النقب إن صمتنا عليه.

ووجه التحية،  للمرابطين في النقب بإنتفاضهم للحفاظ على أراضي شعبنا وقراه ومدنه في النقب.

ودعا، جماهير شعبنا في القدس والضفة وغزة والشتات لنصرة أهلنا في فلسطيننا المحتلة 1948، وفي النقب في دفاعهم العظيم عن أرضنا ووجودنا الفلسطيني في النقب والجنوب.

كما دعا،  جماهير شعبنا في القدس وكل الداخل الفلسطيني المحتل عام ١٩٤٨ لصلاة الجمعة في النقب مع أهلنا هناك، بالإضافة إلى خطيب المسجد الأقصى المبارك وخطباء مساجد فلسطين لجعل خطبة الجمعة انتصارا للنقب وغضبا ضد الإحتلال.

وشدد، أنّ مشهد الفلسطينية الحرة في النقب يلاحقها جنود الاحتلال ويلقون عليها بعد سقوطها أرضا قنبلة صوتية، مشهد مستفز ويستحق كل الغضب.

وأشار، إلى أنّ النقب يثبت وأهلنا في فلسطين المحتلة عام ١٩٤٨ عظيم انتمائهم كل يوم وما انتفاضهم خلال معركة "سيف القدس" عنا ببعيد.

وفي السياق ذاته، أكد عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية الأمين العام لجبهة النضال الشعبي الفلسطيني د.أحمد مجدلاني على وحدة الدم والمصير بين كافة أبناء الشعب الفلسطيني في كافة أماكن تواجدهم، وعلى الدور النضالي التكاملي في وجه المشروع الاسرائيلي ضد قضية وأبناء شعبنا.

وتابع مجدلاني في بيان له وصل "أمد للإعلام" نسخةً منه، ما يقوم به الاحتلال من جرائم ضد أهلنا في النقب داخل أراضي الـ48، يكشف بشاعة وعنصرية الاحتلال وانتهاكاته المتواصلة ضد كل ما هو فلسطيني في حملة بشعة تستهدف الوجود الفلسطيني في الداخل المحتل.

وقال، إنّ السياسة التي تتبعها حكومة الاحتلال لصالح مخططات التهويد وإقامة مشاريع الاستيطان الهادفة للاستيلاء على الأراضي وطرد السكان بعمليات التهجير القسري في تحد صارخ للقانون الدولي الإنساني.

وأضاف تأتي هذه الحملة المسعورة في ظل التحريض والعنصرية والفاشية التي تمارسها كافة الأحزاب الإسرائيلية ضد أبناء شعبنا في الداخل المحتل .

وتابع أن الاحتلال يقوم  في اتخاذ قرارات معادية لاهلنا في الداخل المحتل من قمع الحريات وتكثيف ملاحقة الناشطين السياسيين، كما يسارع  بهدم البيوت العربية، التي تبنى اضطرارًا من دون تراخيص بفعل الحصار، وهذا حلقة من مشروع اقتلاع الفلسطيني من أراضيهم.
قائلا إن أبناء شعبنا في الأراضي المحتلة عام 48 ، هم جزء اصيل ومكون رئيس من مكونات الشعب الفلسطيني ، يتعرضون لأبشع الإجراءات العنصرية والقمعية من قبل حكومة الاستيطان التي تمارس إرهاب دولة منظم بحقهم .

وتوجه، إلى أبناء شعبنا في الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948 بتحية إجلال وإكبار لصمودهم وتحديهم لكافة الإجراءات الإسرائيلية.

وحيّت الجبهة الشعبيّة لتحرير فلسطين يوم الخميس، صمود أهلنا في النقب الذين يواجهون مخططًا إجلائيًا جديدًا من دولة الاحتلال الاستعماري، وينتفضون رفضاً لقراراتها بمصادرة ما تبقى من أراضيهم لصالح المشاريع الاستيطانيّة وتحت حججٍ وذرائع واهية.

وشدّدت الشعبيّة في بيان لها وصل "أمد للإعلام" نسخةً منه على ضرورة تكاتف كل الجهود الرسميّة والشعبيّة من أجل التصدي لهذا المشروع الجديد والذي يعتبر تكرارًا لما جرى مع شعبنا في الخان الأحمر، لا سيما وأنّ هذا المشروع وفي حالة تنفيذه سيتيح لسلطات الاحتلال الاستيلاء على مئات الدونمات من أراضي النقب بالترافق مع تهجير آلاف السكّان الفلسطينيين ليتوطّن مكانهم المستوطنين في المستعمرات الجديدة التي ستُقام على هذه الأراضي.

وختمت ، مُؤكدةً على ضرورة أنّ يكون التصدي البطولي لأهلنا في النقب مقدمةً لتعميم وتوسيع حالة الرفض لتجنيد الشباب الفلسطيني والخدمة في جيش الاحتلال، داعيةً جماهير شعبنا إلى التحشيد والمشاركة الواسعة في تظاهرات الغضب التي ستنطلق اليوم وغدًا في قرى وبلدات النقب المحتل.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق