السلطة الفلسطينية ترفض طلب إسرائيلي بشأن اغتيال شيرين أبو عاقلة

12 مايو 2022 - 06:50
صوت فتح الإخباري:

رفضت السلطة الفلسطينية، اليوم الخميس، الطلب الذي تقدمت به “إسرائيل” بإجراء تحقيق مشترك في ملابسات استشهاد الصحافية شيرين أبو عاقلة، التي قتلت برصاص قناص إسرائيلي في مخيم جنين، وتسليمها الرصاص التي اخترقت رأسها.

وذكر رئيس هيئة الشؤون المدنية في السلطة الفلسطينية حسين الشيخ، في تغريدة له عبر “تويتر” أن “‏إسرائيل طلبت تحقيق مشترك وتسليمها الرصاصة التي اغتالت الصحفية شيرين، ورفضنا ذلك”.

وتابع الشيخ: “أكدنا على استكمال تحقيقنا بشكل مستقل وسنطلع عائلتها وأمريكا وقطر وكل الجهات الرسمية والشعبية بنتائج التحقيق بشفافية عالية، وكل المؤشرات والدلائل والشهود تؤكد اغتيالها من وحدات خاصة إسرائيلية”.

ويأتي الموقف المعلن من قبل الشيخ، فيما أكد وزير جيش الاحتلال الإسرائيلي بيني غانتس، في إفادة للصحافيين الأجانب، في ساعات متأخرة من ليل الأربعاء أن “إسرائيل توجهت إلى السلطة للحصول على الرصاصة التي قتلت الصحافية لإجراء فحص باليستي”، بحسب ما أفادت الإذاعة الإسرائيلية الرسمية.

وفي محاولة منه للتنصل من مسؤولية اغتيال أبو عاقلة مع تعزز الأدلة التي تؤكد اغتيالها برصاص قناص إسرائيلي خلال قيام أبو عاقلة بعملها الميداني في مخيم جنين، أضاف غانتس أنه “يجب أن نتذكر أن العمليات الإسرائيلية تتم في إطار “موجة الإرهاب” التي أودت بحياة 19 إسرائيليًا، حيث يتم إطلاق النار على الجنود كل ليلة ومحاولات تنفيذ عمليات إرهابية”.

يشار إلى أن حسين الشيخ، نفى أمس الأربعاء، في بيان مقتضب ما أعلنه رئيس الحكومة الإسرائيلي نفتالي بينيت، عن توجه “إسرائيل” إلى السلطة بإجراء تحقيق في اغتيال أبو عاقلة.

وحمل الشيخ، الحكومة الإسرائيلية مسؤولية اغتيال أبو عاقلة، مؤكدًا أن السلطة الفلسطينية ستحول ملف مقتل الصحافية الفلسطينية إلى المحكمة الجنائية الدولية.

واغتيلت صباح أمس الأربعاء، مراسلة قناة الجزيرة الصحافية شيرين أبو عاقلة، بعد تعرضها لإصابة في رأسها أطلقها صوبها قناص إسرائيلي أثناء تغطيتها للأحداث في مخيم جنين.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق