في ذكرى "النكسة"

05 يوليو 2022 - 10:36
عبد الناصر فروانة
صوت فتح الإخباري:

 استمرار الاعتقالات الاسرائيلية، وارتفاع أعداد المعتقلين، ذكورا واناثا، صغارا وكبارا، ألى ما يزيد عن مليون حالة اعتقال منذ العام1967، عمق من كراهية الفلسطينيين للمحتل وعزّز لديهم شعور الانتماء للوطن والهوية الفلسطينية، ويدفعهم الى ساحة الاشتباك والمواجهة اليومية سعيا لتحقيق الحرية المنشودة، حتى وان تعددت مرات الاعتقال وطالت السنوات خلف القضبان.
ان الاعتقالات الإسرائيلية، وبرغم ما تلحقه من قهر وخراب بالمجتمع الفلسطيني، إلا أنها لم ترهب الشعب الفلسطيني ولن تدفعه الى التخلي عن حقوقه المشروعة، وان من دخل السجون ذات مرة، يفخر بنيل هذا الشرف، ويردد ذلك بعزة طالما أن هذا الاعتقال كان بسبب دفاعه عن فلسطين وتم على يدي الاحتلال، وكثيرون من الفلسطينيين هم الذين يعددون بفخر وعزة عدد مرات اعتقالهم والسنوات التي قضونها خلف القضبان والسجون التي دخلوها وعاشوا فيها.

لكن السؤال الذي يقفز للذهن دوما  ويبقى مطروحا دائما : كيف يمكن لنا ان نجعل من الاعتقالات مشاريع خاسرة ومؤلمة للاحتلال و عبئا ثقيلا على من يدعون الديمقراطية ويتشدقون بحقوق الانسان؟

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق