"عرفة" مات على باب المسجد.. جريمة قتل في نهار رمضان

23 مارس 2023 - 21:48
صوت فتح الإخباري:

لفظ شاب أنفاسه الأخيرة، عقب أمام المسجد، اليوم الخميس، أول أيام رمضان، بعدما طعنه المتهم بسلاح أبيض "سكين".

تفاصيل الواقعة بدأت بتلقي اللواء مروان حبيب، مدير أمن الدقهلية، إخطارًا من اللواء محمد عبدالهادي، مدير المباحث الجنائية، يفيد بورود بلاغ من أهالي مدينة تمى الأمديد بنشوب مشاجرة بين شابين ومقتل أحدهما أمام المسجد.

انتقل ضباط وحدة مباحث المركز إلى مكان البلاغ، لفحصه، وتبين مصرع شاب يدعى "ع.م.ع"، 40 عامًا، وإصابة آخر يدعي "محمد.ع.هـ.أ"، 31 عامًا.

جرى استدعاء سيارة الإسعاف ونقل المتوفى إلى مشرحة مستشفى تمى الأمديد، والمصاب إلى مستشفى الطوارئ الجامعي تحت تصرف الشرطة.

وبينت التحريات الأولية نشوب مشاجرة بين الشابين عقب خروج المتهم من المسجد وأداء صلاة الظهر، بسبب وجود خلافات سابقة بين المجني عليه وأحد أقارب المتهم.

فوجئ المتهم بالمجني عليه، يستخرج "السكين" من طيات ملابسه، وسدد طعنات له، وعند محاولة الفرار منه أمسك بالسكين وسدد له طعنة نافذة بالرقبة أودت بحياته في الحال فيما أصيب المتهم بطعنات نافذة بالبطن.

حرر عن ذلك المحضر اللازم، تمهيدًا للعرض على النيابة العامة التي باشرت التحقيقات، وأمرت بوضع المتهم تحت حراسة الشرطة بالمستشفى واستجوابه حال سماح حالته الصحية.

وقالت إيمان محمد، ابنة شقيقة المتهم، إن خالها كان يؤدي صلاة الظهر وخلال خروجه، فوجئ بالمجني علي ينتظره ويشتبك معه نظرا لخلاف بين المجني عليه وأحد أقارب خالها.

وأضافت ابنة شقيقة المتهم: "المجني علية انتظر خالي خلال خروجه من من أداء الصلاة، واعتدى عليه، وسدد له 4 طعنات، إلا أنه استطاع استلال السكين، أثناء محاولة صد الضربات التي توجه إليه، وسدد للمجني عليه طعنة في الرقبة.

وتابعت: "خالي بين الحياة والموت وجرى نقله من مستشفى الطوارئ الجامعي، لخطورة حالته.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق