بعدما كان منعاً مؤقتاً قبل عام

بالفيديو.. عقب سخريته من قيادتها : مصر تقرر منع الرجوب من دخول أراضيها بشكل نهائي

09 فبراير 2018 - 02:29
صوت فتح الإخباري:

ذكر مصدر مصري، أن السلطات المصرية قررت إدارج اسم عضو مركزية عباس، جبريل الرجوب، ضمن قائمة الشخصيات الممنوعة من دخول أراضيها.

وقال المصدر في تصريح خاص بـ"صوت فتح"، أن جهاز المخابرات المصرية العامة وبإيعاز من مؤسسة الرئاسة المصرية وضع اللواء جبريل الرجوب ضمن قوائم الشخصيات الممنوعة من دخول أراضيها من تاريخه وحتي إشعار آخر بعدما كان منعاً مؤقتاً قبل عام من الان.

وبحسب المصدر، فإن المخابرات المصرية غاضبة جداً من تجاوزات الرجوب بحقها سيما ما نشر له مؤخراً وحديثه عن ضعف مصر وأجهزتها السيادية ما أستدعي إتخاذ هكذا قرار بعدما كان منعاً مؤقتا قبل عام من الان.

وكان جبريل الرجوب قد تهكم من الدور المصري في رعاية المصالحة الفلسطينية، بعد ان توجه رئيس المخابرات المصري السابق خالد فوي بخطاب الى حركة حماس دون الرجوع للرئيس محمود عباس.

واضاف الرجوب متحدثا، في لقاء بثته قناة فلسطين الرسمية يوم الاحد الماضي، حول الدور المصري، بالقول " انا لا مجاملا لأحد ، فكان منذ البداية استخفاف بنا ، فقبل عام ونصف جابونا خمس اعضاء من المركزية وجايين يعطونا..، ثم  رعت مصر اجتماع بين محمد دحلان وحركة حماس وبعدين قعدونا مع حماس" .

وتابع: حضر فوزي بالاشارة الى رئيس المخابرات الى غزة بخطاب لحركة حماس دون ذكر الرئيس عباس ولا حركة فتح ..ساخرا من تصرف اللواء خالد فوزي قائلا " للهدرجة للهدرجة ".

يذكر ان  السلطات المصرية منعت الرجوب في شهر فبراير من العام 2017 من دخول أراضيها، وإرجاعه من مطار القاهرة الدلي، رغم تلقيه دعوة من الجامعة العربية لالقاء كلمة في  المؤتمر الوزاري العربي حول الإرهاب والتنمية الاجتماعية- أسباب ومعالجات، حيث كان في استقباله في المطار وزير الشباب والرياضة المصري، الذي لم يكن على علم بقرار المنع. كما وكان في استقباله مندوب سفارة فلسطين في القاهرة.

ودخل الرجوب عند وصوله مطار القاهرة من بوابة كبار الزوار وعندما ارسل جواز سفره قيل له ان هناك تعليمات بعدم الدخول.

وبررت السلطات المصرية منع الرجوب من الدخول بسبب قيامه بـ"توجيه انتقادات للرئيس عبد الفتاح السيسي" وهو ما نفاه الرجوب.

وتكشف القرارات المصرية الصادرة بحق الرجوب بمنه من دخول أراضيها، عن حجم التوتر بين القاهرة ورئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، والذي أخذ منحى تصاعديا في خلال الشهور الماضية.
 

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق