بتعليمات مباشرة من مدير المخابرات العامة ماجد فرج :

بالأسماء: ضابط برتبة عميد بالمخابرات العامة خطط لحادثة تفجير موكب الحمد لله

22 مارس 2018 - 11:49
صوت فتح الإخباري:

كشفت مصادر إعلامية ان (ب.ب) والذي يعمل ضابطاً برتبة عميد في المخابرات الفلسطينية بقيادة اللواء ماجد فرج هو من دبر حادثة تفجير موكب رئيس الوزراء د. رامي الحمد الله في غزة بتاريخ 13-3-2018.

ووفق المعلومات، فإن المنفذ الرئيسي للعملية والمطلوب لأجهزة أمن غزة المدعو أنس عبد المالك أبو خوصة (مواليد 1992) تلقى تعليمات مباشرة من الضابط المذكور.

ويمتلك صوت فتح اسم الضابط الرباعي ولكن نتحفظ على نشره لحين اصدار بيان رسمي من الجهات المختصة.

وأضافت المصادر أن الضابط التقى ليلة التفجير بـ “أبو خوصة” في معبر بيت حانون حيث تسيطر عليه الأجهزة الأمنية التابعة للسلطة وكان بصحبته كل من إبراهيم السوراكة (أبو مراحيل) وزياد أبو غياض وكلاهما من منتسبي جهاز المخابرات للوقوف على ترتيبات العملية المنوي تنفيذها صباح اليوم التالي.

وأشارت المصادر أن الضابط اطمأن على تفاصيل مخطط عملية التفجير، ووافق عليه واعداً “أبو خوصة” بمكافئة كبيرة بعد تنفيذ العملية، مؤكدا له أن هدف العملية ليس اغتيال د. رامي الحمد الله، وإنما هدفها سياسي وهو استغلال تواجد الوفد المصري في غزة للضغط على حماس لتسليم الملف الأمني، وأن هناك إجراءات جديدة سيتخذها الرئيس ضد غزة.

وحول كيفية تعرف الضابط على أبو خوصة، قالت المصادر أن عبد المالك أبو خوصة (والد أنس) هو صديق حميم ومقرب من الضابط منذ بداية التسعينيات حتى وفاته في 2012م، واستغل الضابط هذه العلاقة في تجنيد أنس أبو خوصة عام 2011م حينما سافر للضفة الغربية مرافقاً لشقيقه(سند) المريض بالسرطان (توفي لاحقاً) وهناك حصلت عملية التجنيد لصالح جهاز المخابرات العامة.

وتابعت المصادر بأن الضابط بدأ بتوجيه أبو خوصة للانضمام للجماعات المنحرفة والعمل على اختراقها وتزويده بمعلومات حول أنشطتها بقطاع غزة، وترشيح آخرين لربطهم بجهاز المخابرات، وهو الملف الذي يديره في جهاز المخابرات بالإضافة لملفات أخرى كالمعابر.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق